Feeds:
المقالات
تعليقات

Archive for the ‘تعلمتُ شيئاً جديداً’ Category

أمسي كان عصيباً جداً جداً ،، تلقيتُ صدمة قوية ومؤلمة لخبركنتُ أنتظرهُ لأشهر تسع مضتْ , , , , , ,

الأسوء أني تلقيت الصدمة في مكان يصعب عليّ البُكاء فيهِ،، بكيت ثواني لكني أرغمت ذاتي على التوقف للوضع والمكان الذي كنتْ فيهِ شعرت بأني قوية بالأمس لأني تحملت أن أوصد كل الأبواب أمام كل مشاعر ذاتي التي كانت تطرقني من أعماقي لأنها تود أن تـُنـفـِس عما في النفس،، بقيتُ اختنق من الساعة العاشرة صباحاً حتى الثالثة ظهراً،، -أظن أني قوية كفاية لأصمد كل هذهِ الساعات- والأسوء أنهُ كان عليّ أن أتحدث وأتواصل مع عشرات الأشخاص وأضحك وابتسم وأساعد وأنجز وأنا في مشاعر لا تبحث إلا عن رغبة في الاختلاء بعيداً عن كل شيء.. أصبت بهبوط في ضغطي أظنه شديد لكني لم أقسه وبدأت أشعر بثمة آلام مخيفة في صدري إلى أن أجهشت في بكاء مريــ ــر،، بقيت أشكو من صداع سيء طوال اليوم،،

شكراً ماما شكراً رواوي شكراً دادا شكراً خالاتي لأنكم معي،، وشكراً لله لأنهُ منحني وجودكم

أما يومي امتد غريباً ،، استيقظت على صوت والدتي تخبرني أن السائق هاتف أخي معتذراً بسبب تعطل سيارتهِ،، من يُقلني؟َ!

جهزنا أنا و والدتي -حفظها الباري – كُلث الظروف لأخي الآخر ليُقلني بيد أنهُ تأخر 😦 وتركني لأنتظر سائق خالتي،، الذي ما أن أخذ ثاني إشارة ونتعرض لحادث اصطدام صغير،،

ماهذا اليوم؟!

لحظتها هاتفت أخي ليأتي لأن ثمة مشاكل حدثت وخشيتُ على ذاتي،،

أغلقتُ معهُ وأنا أفكر في هذا اليوم الغريب،، وبدأت في نوبة ضـ حـِ ـك ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

خرجت من سيارة السائق إلى سيارة أخي ليقلني هو بدورهِ إلى عملي مع أني تأخرت أكثر من نصف ساعة -أنا التي لا أحب التأخير- إلا أني أصبتُ بنوبة ضحك لا أعلم لها تفسير،، لهذا اليوم الذي بدأ بالكثير من العقبات،، التي تمعنت فيها بعد اصطدام السيارة وكأن الصدمة أصابت رأسي لتشد عضلاتي لـ 🙂 ابتسم،،

تحول يوم بعدها ليوم سعيد جداً ملؤتهُ بـ نشاط وحيوية وأنهيتهُ بـ فرح وهدية أهديتها ذاتي تقديراً لجهودها الجبارة التي أنجزتها في الشهر الماضي لإدارة 442 شخص -ماشاء الله-،،،

❀ ❀ تعلمت،،،

أن أكون دوماً مُـبتـسِمة وحين أفقد اِبتسامتي أفقدُ يومي بــ إرادتي =)

منالُ العُلا ❀ ❀

Advertisements

Read Full Post »

ممتع أن تشاهد كيف يتم صنع الأشياء أو كيف تعمل،، قبل يومين وأنا في السيارة وقع نظري على محل صغير لنسخ المفاتيح فتذكرت ذلك المحل الذي كنت أترجى أخي أن يأخذني معه في طفولتنا حين يرسلوه في طلب نسخ مفتاح لأرى كيف يفعلون ذلك،، وللأسف لم أذهب معه لأنهُ لم يُسمح لي بذلك،، ولم تتاح لي فرصة رؤية الكيفية التي يتم بها نسخ المفاتيح فضولاً لا أكثر :Pالمؤسف أن هذا الفضول بقي معي،، وازداد ليصل لمراحل متقدمة.
حين وقعت عيني على ذاك المحل قلت في داخلي “ما يجيبها إلا عمو جوجل ^.^” وبدأت البحث

رائع ^^ وممتع مشاهدة هذهِ الأشياء

أذكر قبل سنتين أني قرأت كتاب جميل في مكتبة الكُلية -حيثُ كنتُ أعمل يوماً ما- عن المفاتيح وأنواعها ومستويات الحماية فيها،، الكتاب أو بالأحرى الكُتيب كان ممتع جداً جداً وفي المقابل خطر 🙂 على من يستخومن الأشياء بطريقة عكسية لا تمت للأخلاق بصلة،، أذكر أن أفضل وأقوى أنواع المفاتيح والأقفال تلك التي تعتمد على مفتاحين فلا يمكن فتح القفل إلا بعد وضع مفتاح رقم 1 ومن ثم مفتاح رقم 2 لأن مفتاح 2 يعتمد على مفتاح 1 فعند إدخال المفتاح1 يتم تحريك بعض التروس في الداخل ليتم فتح فتحة للمفتاح2 ،، وغالباً يتم استخدام هذهِ النوعية من القفل في الخزائن ^.^ طبعاً كان هذا قبل الخزائن الإلكترونية.

أراكم في فضول معرفي آخر (f)

Read Full Post »

200px-cisco7960g

تعلمتُ شيئاً جديداً،،مازلتُ أعترف لصاحب الفضل بعد الله في أنهُ لولاهُ بعد خالقي لما تعلمتُ أن أعرف الأشياء،، ولما تعلمتُ أن أفكر،، ولما تعلمتُ (أنا موجود،، إذاً أنا أفكر)،،

صباح ذلك اليوم سألتها: لما حين نهاتفكم ينقطع الاتصال على الفور؟؟!

قالت: لأنهُ IP Phone

ولأني تعلمتُ كيف أفكر لم تمر تلك الكلمة عليّ مرور الكرام كما كان يحدث فيما مضى،، بل قلت في نفسي IP Phone؟! (أعترف أن غروري بتعلم الأشياء يمنعني من إظهار جهلي أحياناً إلا حين أود أن أعرف المزيد من الشخص الذي أمامي،، لكني غالباً ما أعتمد على البحث الذاتي لأني أؤمن أن المعلومة التي تأتي بسهولة تذهبُ بسهولة،، أما ما يأتي من بحث وقراءة ذاتية فيرسخُ في الذهن،،)

لذا دونتُ كلمة (IP Phone) في مفكرتي التي بدأتُ أحملها في حقيبتي لأدون كل الأفكار التي تأتي فجأة،، خاصة أن الأفكار تنساب عليّ دوماً وأنا في السيارة،، دونتها لأبحث عنها،، هنا في ويكي.

Read Full Post »

%d مدونون معجبون بهذه: